العكد اليهودي وعكد خانية في مدينة النجف القديمة   أ د. محسن عبد الصاحب المظف


ر

سمي العكد ( الزقاق ) بالعكد اليهودي لوجود عائلة يهودية تتكون من رجل وزوجته وابنه في خان يدعى بخان شعلان حديدة , وكان رب العائلة اليهودية بائع جوال و بزاز له محل صغير في نفس العكد المسمى باسمه .

ويحمل الزوجان اليهوديان الاقمشة على ظهريهما ويناديان بصوت عال في السوق وفي أزقة المدينة القديمة ( جلاب , جلاب …… ) , إشارة إلى القماش الذي يزمعان بيعه .

انا لم اشهد هذا الرجل ولكني أدركت العكد وباعة (النعل) الموجودين فيه , وكنت اسمع بأن النجفيين ينادون اليهودي بأبن السبت واليهودية زوجته ببنت السبت

وعلى الاكثر يعد الرجل وزوجته من بقايا يهود الحيرة حيث انتشرت في الحيرة والكوفة وارض النجف المسيحية وبنيت الأديرة والقصور ايام حكم الحيرة وكانت تعيش في ذلك الزمان مجموعة قليلة من اليهود بين ظهراني المسيحية , وبني في النجف كنيس وسط بناء بباحة كبيرة ( خان ) يقع في احدى ازقة النجف مابين شارع الصادق والسوق الكبير ( اليوم ) والكنيس قد درس وتحول الى محلات وكانت تحيطه غرف صغيرة ( أواوين ) أو ( لواوين ) باللغة النجفية الدارجة .

 

ومن خلال الحديث مع عامة الناس عن العكد اليهودي وجدت ان اكثرهم يعرف تفاصيل كثيرة عنه ولكن احدهم سألني عن الاملاك في هذا العكد وقال لمن عادت , قلت له اي املاك تقصد , قال املاك اليهود , فأجبته انه لاتوجد اية املاك لليهود في هذا العكد عدا كنيس تهدم منذ زمان طويل وان الرجل اليهودي وزوجته يسكنان في الخان ولا يملكان اية عقار

ان العائلة اليهودية هذه هي العائلة الوحيدة في النجف ولا يعرف تاريخ دخولها المدينة بالتحديد قد تكون حفيدة يهود كانوا في الكنيس يومها والمعروف ان اليهود يتوزعون في المحافظات العراقية ومدنها , وذكر انه يوجد في النجف حي لليهود باسم الحي اليهودي وهذا غير صحيح اذ لايوجد حي لليهود نهائياً في النجف منذ أن نشأت وربما الخطأ جاء من تصور الباحثين من أن العكد اليهودي هو حي سكني لليهود.

والاسم الحقيقي والرسمي للعكد هو عكد الشبيبي حيث دفن الشيخ محمد جواد الشبيبي والد الشاعر الشيخ محمد رضا الشبيبي في بداية العكد من جهة سوق الكبير .

شكل رقم (2)

بعدسة ألإعلامي علي اسلامي

وصف العكد

يعد العكد اليهودي وعكد خانية المتصل به من أوسع العكود في مدينة النجف الاشرف القديمة ,وأكثرها استقامة فهو يبدأ من السوق الكبير على يسار الذاهب صوب المرقد الشريف من خلال السوق وعند فتح شارع الصادق شطرألعكد الى شطرين الاول يبدأ من السوق الكبير الى شارع الصادق وقد هدم جانبه الأيسر ليصبح العكد جزءا من ساحة الميدان , شكل (2) ومعنى هذا أنه تمت إزالة القسم المكشوف من السوق الكبير الذي كان يمثل بدايته , والثاني يبدأ من شارع الصادق حتى بداية عكد ( خانية ) عند بداية خان الهنود , ويصل طول الشطر الاول منه بحوالي 100م وشطره الثاني بحدود 50م بينما عكد خانية يستمر وهو الاكثر طولاً والذي ينتهي الى مقام بنات الحسن (ع) , ولا صحة لما ذكر بان العكد يفضي الى المرقد الشريف مباشرة . شكل (1)

ذكرياتي عن العكد :

كثيرا ً ما مرورت بالعكد اليهودي مبتدءاً من طرف المشراق حيث دار والدي الى فضوة المشراق ومنها الى نهاية سوق الكبير ودخلت العكد وهو مستقيم حتى إنتهيت الى متوسطة الخور نق ثم الى الاعدادية عندما كنت طالبا ثم مدرساً وشاهدت مساكن قديمة حوله مع محلات لصناعة الاحذية وبعض المقابر والخانات , ومن منتصف عكد خانية وعلى اليسار ادخل زقاقاً جانبياً صغيراً يفضي بي الى شارع الخورنق ثم مدرسة متوسطة الخور نق القائمة حتى الى الوقت الحاضر .

استعمالات الارض في العكد اليهودي وعكد خانية منذ الاربعينات حتى فتح شارع الصادق :

المحلات : تنتشر على جانبي العكد اليهودي ومن بداية السوق الكبير يومها محلات لصناعة ( النعل ) الخفاف من اطارات السيارات القديمة او التالفة وكان يوجد أكثر من ( 20) عشرين محلاً , تتولى هذه الصناعة للرجال والنساء وهي رخيصة الثمن اذ يلبس النسوة الفقيرات هذه النعل ويسمينها بـ ( نعال التاية ) مأخوذة من كلمة ( تاير ) او اطار سيارة ويلبسن كذلك مع نعال التاية الجوراب الاسود والذي يطلقن عليه اسم ( المحس) . اضافة الى ذلك تقوم المحلات بصنع النعل من الجلد واشهرها ( النعال ابو الاصبع ) .

واشهر ( النعلجية ) يومذاك وفي العكد اليهودي حسين رحيم ( النعلجي ) وهو اخ عبد الله رحيم النعلجي الرادود ومحله في مدخل العكد قرب السوق الكبير وعلى يسار الداخل الى السوق والى العكد .

توجد كذلك محلات لصناعة وبيع لوازم البدو وبخاصة ( الفراء) ومفردها ( الفروة ) المصنوعة من جلود الاغنام ومعها صوفها وقد يكتظ العكد بالبدو المتسوقين في بعض المواسم .

ان بقية العكد اليهودي وعكد خانية فارغان من المحلات يومذاك اذ تشاهد على جانبيهما المساكن الصغيرة المتلاصقة .

 

شكل رقم (3)

الخانات :

ان الخانات الموجودة في العكد اليهودي قبل فتح شارع الصادق هي خانان الاول هو خان شعلان حديدة او خان السعداوي ,إما الخان الثاني فهو خان الهنود عند تقاطع العكد اليهودي مع عكد آل المعمار الذي يفضي الى الميدان ومن هذا الخان يبدأ عكد خانية وهو عكد سمي بأسم امرأة نجفية من اصل كرجي .

المقابر والمقامات :

اشهر مقبرة موجودة في العكد هي مقبرة الشيخ محمد جواد الشبيبي الواقعة عند زاوية إلتقاء العكد اليهودي بسوق الكبير على يمين الداخل الى العكد .

كما يوجد مقام لبنات الحسن في نهاية عكد خانية وعلى يسار منفذ العكد الى شارع السور .

المساكن :

تنتشر المساكن على جانبي عكد اليهودي وعكد خانية واشهر هذه المساكن هو مسكن ( بيت آل المظفر ) مسكن الشيخ محمد حسين المظفر وتستمر المساكن متجاورة متراصة وصغيرة ويذكر ان احد المساكن استخرج منه جزء أعد ليكون اسطبلا للحمير والخيل كدلالة أكيدة على سعة العكد , وهذه المساكن كلها ازيلت اليوم وتحولت الى محلات ومتاجر للمفرد والجملة تبيع الملابس والعطور وألاقمشة والتحفيات من بداية العكد اليهودي الى نهاية عكد خانية والغريب الذي شاهدته ان العكد قد حفر وأخفظ مستواه السابق مترين بالحوالي وعلى طوله وأنشأت المحلات الحديثة حوله وكأنها واقعة في سرداب بأربع سلمات ولذا فأنت اذا اردت دخول العكد فعليك بالنزول اربع درجات ( سلالم ) .الشكلان (3 , 4 )

تفرعات العكدين :

يوجد فرعان على اليسار وفرعان على اليمين في العكدين اليهودي وخانية . فالتي على اليسار هما الاول يبدأ من نهاية العكد اليهودي ليفضي الى الميدان والثاني يبدأ من الثلث الاخير من عكد خانية ويفضي الى متوسطة الخورنق وشارع الخورنق . اما العكدان المتفرعان من جهة يمين الذاهب الى مقام بنات الحسن هما : ألأول يدعى ب ( عكد آل المعمار ) ويقع عنده مسجد البراق وهو قبالة الفرع المتجه الى الميدان .

والعكد الثاني دعي بعكد آل دوش الذي يصل الى مسجد ومدرسة آل المشهدي